الجمعة، 24 مايو، 2013

مما قرأت لكم .............. من نبؤات نوستراداموس عن الاخوان ومرسي !!!!

مقال منشور علي جزئين علي موقع مجلة  " مرفوع من الخدمه " 
Nostradamus 1503-1566



البعض لا يميل كثيرا إلى الأخذ برأي المنجمين والعرافين لكن فيما يخص جون هوج تحديدا فإن الأمر يختلف كثيرا فهو العراف الأشهر الذي حذر جورج بوش الإبن من حادثة البرجين بعد أيام من توليه حكمه وأكد له أن تفسيراته لنبؤات نوستراداموس تؤكد أن قرني العالم الجديد ستحترق بضربة من السماء وأن التقويم الذي إعتمده نوستراداموس يؤكد أن الحادث قادم خلال أيام وفسر له كذلك ما أنبأ عنه نوستراداموس بلغة خطاب هذه الأيام فقال أن طائرة أو صاروخ ستسقط برجي مركز التجارة العالمي لكن جون هوج لم يتحدث لجورج بوش الإبن عن إمكانية تغيير الحدث أو تلافيه لكنه فقط طلب منه أن يجعل أجهزة الدولة متأهبة للحدث …لم يعر الأمريكان الأمر مزيدا من الأهمية لكن حاخام إسرائيلي إلتقى جون هوج قبل حادثة البرجين وسمع منه تفسره لتلك النبؤة طلب من (الصالحين اليهود) التغيب عن أعمالهم في برج التجارة العالمي لمدة ثلاثة أيام حددها لهم بناء على مزيد من الإستقراء داخل نبؤات نوستراداموس برعاية جون هوج الذي وضع كل خبرته في خدمتهم كونهم الوحيدين الذين إهتموا بما حذر منه وكانت النتيجة أنه مع إنهيار برجي مركز التجارة العالمي كان الأبرز بين الناجين الموظفين والعاملين اليهود والذين كانوا قد تغيبوا قبل الحادث بيومين بحجج متنوعة وهو ما فسره البعض وقتها بأنه يدخل ضمن نظرية المؤامرة التى قالت وقتها بأن الموساد الإسرائيلي خلف الحادث متجاهلين أن أي جهاز مخابرات في العالم يقدم على عملية مثل هذه على الأراضي الأمريكية لن يغامر على الإطلاق بكشف أمره عبر تحذيره لليهود الأمريكان من كون ذلك المكان سيكون مستهدفا خلال الأيام القادمة
ونمضي مع تفسيرات جون هوج لنبؤات نوستراداموس حيث أضحي جون هوج هو أبرع مفسري نبؤات نوستراداموس حاليا ويلجأ له حاليا بعض رؤساء الدول والملوك لإستطلاع رأيه حول بعض الأحداث ويتردد أن تنازل ملكة هولندا عن حكمها لإبنها كان من وحي نبؤاته حيث قامت ملكة هولندا بياتريكس بالتنازل عن العرش لصالح ابنها فيليم الكسندر بصورة حيرت بعض أعضاء البلاط الملكي لكن فيما بعد خرجت تسريبات حول دور واضح لجون هوج في ذلك الذي إلتقى الملكة وقام بحساب أرقام إسمها فلكيا وفقا لطوالع الأبراج فحدد لها أن النصف الثاني من العام الحالي لا يتوافق مع حساباته وأن بقاءها على عرش هولندا خلال تلك الفترة قد يضر بطالع البلاد بينما إقتران عرش هولندا بحروف إسم إبنها فيليم ألكسندر سيكون له دور كبير في إزدهار الإقتصاد الهولندي
نبقي مع جون هوج الذي كان الوحيد من مصر الذي إلتقى به هو علاء مبارك نجل الرئيس السابق محمد حسنى مبارك والذي تحدث معه جون هوج حول فأل سئ يطارد العائلة الرئاسية بداية من عام 2009 وأن إسم مصر بالحروف القبطية لم يعد يتوافق مع الأرقام المقابلة لإسم والده محمد حسنى مبارك ،علاء مبارك كان أكثر قبولا للحديث من شقيقه جمال فتطرق الحديث إلى شتى مناحي الأمر ليعرب جون هوج عن مخاوفه من تعرض مصر التى يقدرها كثيرا لو تصادف وحل بعد مبارك مباشرة من يغلق بإسمه الدائرة المنبأ عنها في نبؤة نوستراداموس ثم أردف أنه حتى داخل مصر فإن هناك من يعلم بتلك المخاوف
أما من كان يتحدث عنه جون هوج بإعتباره (يعلم بتلك المخاوف) فكان البابا شنودة تحديدا الذي قال عنه جون هوج أنه يعلم حروف إسم الرئيس الذي يغلق دائرة القدر حسب التكرار الثلاثي وأنه منبأ عنه في باب النبؤات الذي يحتفظ به كهنة الكنيسة المصرية دون سواهم لكنه صرح لعلاء بأن هناك كثير من الإرتباط بين مصير مبارك الأب وراعي الكنيسة المصرية الحالي مردفا أن الكاهن الأعظم للكنيسة المصرية لن يطول به المقام بعد مبارك وأن رحيله سيكون ضمن التمهيدات لوصول صاحب الإسم الذي يغلق دائرة القدر إلى حكم مصر
ولعل المتابعين لأحوال العائلة الرئاسية والمقربين منها يعلمون تماما أن علاء مبارك وبعد وفاة نجله في عام 2009 كان يتعامل مع الأمر بصورة قدرية كاملة ويتحدث إلى والده وشقيقه كثيرا عن جدوى البقاء في مصر برمتها وأن الوالد يجب أن يتقاعد ويرحل عن البلاد عاجلا … كانت نبؤات جون هوج تسيطر تماما على عقل علاء مبارك خاصة بعد وفاة نجله عام 2009 وهو العام الذي حدده له جون هوج بإعتباره العام الذي تنتهي معه توافقات العائلة الرئاسية مع الأقدار الفلكية ونبؤات نوستراداموس
ويعلم كثيرين من المقربين للشأن المصري ومنهم الصحفي عادل حمودة أن علاء مبارك تحديدا كان يضغط بداية من يوم 28 يناير 2011 في إتجاه تخلي والده عن الحكم لكن علاء مبارك لم يكن الإبن صاحب الكلمة في الأسرة لكن في النهاية فإنه تدخل بشكل بدني لمنع جمال مبارك من مواصلة الضغط على والده للبقاء في منصبه تحت أي ظرف وكانت الجملة التى يرددها علاء أثناء ذلك تشبه الجمل التى يرددها أبطال المآسي الإغريقية التى كان مؤداها أن لا أحد سيحكم مصر ثانية
ومع سقوط مبارك أعرب جون هوج عن مخاوفه من تحقق نبؤة نوستراداموس من أن يأتي إلى حكم مصر من يغلق بأحرف إسمه دائرة القدر خاصة أن جون هوج معروف بولعه الشديد بمصر والمصريات بصفة عامة لذلك صرح في أحد لقاءاته المتلفزة بأنه يخشي أن تتعرض مصر لما حذر منه نوستراداموس لكنه رفض الحديث وقتها مبررا رفضه بأنه يخشي حتى التصريح بالنبؤة قائلا:إقرأوا النبؤات وعلى كهنة المصريين قراءة ما لديهم …لا أدري إن كانوا يهتمون للأمر أم لا





وبينما كانت مصر تبدأ خوض الإنتخابات الرئاسية عبر جون هوج عن سعادته بأن إسم الرئيس القادم والذي يخشي أن يغلق دائرة القدر ليست من المرشحين للإنتخابات المصرية وظل الأمر كذلك لبعض الوقت لكن مع إعلان ترشح محمد مرسي صرح جون هوج وهو في حالة شديدة من الإضطراب على شبكة فوكس نيوز الأمريكية بمخاوفه صراحة وبمنتهى الوضوح قائلا: سيفوز هذا الرجل فخلفه يقف الشيطان بكل أبناءه
وعندما تحدثت محاورته عن أن فرص نجاح محمد مرسي ليست كبيرة حتى في ظل دعم الإخوان له قال جون هوج بلهجة من هو متأكد تماما: سيفوز حتى لو لم يذهب أحد لإعطاءه صوته ،إسمه منبأ عنه ولدي رأس الكنيسة في مصر التفاصيل
ولأن الإعلام الأمريكي لا يهتم كثيرا لنبؤات العرافين فإن الأمر لم يعره أحد إهتماما سوى بعض جرائد الإثارة في أمريكا وبعض مطبوعات التابلويد البريطانية لكن أحد الصحفيين الفرنسيين أعلن على صدر الفيجارو أن معلومات مؤكدة من داخل مصر أكدت له أن محمد مرسي هو الفائز بمنصب الرئاسة…كان ذلك بينما كانت دورة الإعادة في منتصفها وهو ما أزعج كثيرا الرئاسة الفرنسية التى كانت تجد دائما في الأنباء الصحفية تجاه مصر عنصر مزعج خاصة في ظل عدم تأكدها من هوية حكامها الجدد لكن نفس الصحفي الفرنسي عندما سأله أحد مقدمي برامج (فرنسا 24 ) عن مصدره قال :بالإضافة إلى إستقراء الأحداث فإنه جون هوج
ومع فوز محمد مرسي بالمنصب عكف جون هوج على إعادة تفسير نبؤات نوستراداموس من جديد وبشئ من التركيز كما لو كان يحاول إستقراء كل ما سيحدث يوما بيوم وهو بالطبع أمر غير متاح لكن الرجل رفض الحديث تماما عن الأمر حتى للمقربين منه لكن المثير في الأمر أن أكثر من إهتم بأمر جون هوج وتفسيراته لنبؤات نوستراداموس كان السي آي إيه الأمريكية التى إشتهر عنها إهتمامها حتى بما وراء الطبيعة أحيانا ومن المعروف عن السي آي إيه أنها أنفقت على فترات خلال الحرب الباردة مبالغ كبيرة على جيش من العرافين وأصحاب القدرات الخارقة لذلك كان من الطبيعي أن تهتم بجون هوج تماما وهو ما كان
ظلت السي آي إيه تضع جون هوج ضمن دائرة إهتمامها كلما جد جديد فيما يخص الشأن المصري وفي النهاية أبرمت السي آي إيه تعاقدا جديا مع جون هوج فيما يخص الشأن المصري فقط فلم تطلب منه أي خدمات فيما يخص أي بلد آخر وكانت إحدى تجليات جون هوج هو إثناء باراك أوباما عن إستضافة محمد مرسي في الولايات المتحدة الأمريكية كونه يحمل (ختم الشيطان) حسبما أنبأ ضباط السي آي إيه ،وعندما يكون جهاز مخابرات معتمدا لتلك الأساليب الخارقة للطبيعة فإن التفسيرات التى ستقدمها أيضا للرئيس قد تكون غريبة ومستعصية على الفهم لكنها قدمت تقريرا لباراك أوباما تثنيه عن مقابلة محمد مرسي مجددا سواء داخل الولايات المتحدة الأمريكية أو خارجها وذكرت ضمن ما ذكرت في تقريرها (أنه يحمل ختم الشيطان)
أما ما هو ختم الشيطان فهو أثر غائر طفيف لجراحة في رأس محمد مرسي لكنها تأتي عفويا على شكل مقلوب حرف (في ) الإنجليزي وكان ما تحدث به جون هوج حول تلك النقطة مثيرا لطبيب جراح أوضح للسي آي إيه أن عمليات جراحة المخ لا تنتهي في المعتاد بذلك الأثر لأن جراحي المخ يصلون للقطعة المستهدفة من المخ بدقة شديدة عبر جرح غائر بآلات ميكانيكية تترك أثرا لكنه لا يكون متعدد الخطوط بما يرسم شكل مقلوب الحرف (في) ولغرابة الأمر فإن تقرير الجراح الأمريكي كان كافيا لأوباما لتجنب لقاء محمد مرسي أثناء مروره بمنطقة الشرق الأوسط بينما تم رفع إسمه من أجندة الدعوات لزعماء العالم إلى الولايات المتحدة الأمريكية
ويستمر جون هوج في دراسة نبؤات نوستراداموس ومقارنتها بالأحداث ليمحص أكثر فأكثر عبارات وإصطلاحات نوستراداموس مع ما تحقق بالفعل من نبؤات بالتطبيق على الأحداث السابقة كما يطابق شكل التأريخ عند نوستراداموس مقابلا بالتأريخ الميلادي ليخرج مؤخرا بما قد يعد أكثر النبؤات صدمة فيما يخص الشأن المصري
تحدث جون هوج مؤخرا وقبل أيام عن أن إسم محمد مرسي مذكور حرفيا داخل نبؤات نوستراداموس بإعتباره إسم الملك الذي يغلق دائرة القدر حيث أن إسم Morsee حسب أحرف الهجاء المذكوة مكتوب نصا في نبؤات نوستراداموس بإعتباره ضمن مكونات إسم الملك الذي يغلق إسمه دائرة القدر والذي له مواصفات تتالي معلومة فهذا الملك سيكون ثالث من يحمل إسم (محمد) بالتتالي دون أن يفصل بين من حملوا الإسم ملك آخر وأن هذا الملك سيحمل ضمن مكونات إسمه الكامل إسم Morsee كما ذكر في نبؤات نوستراداموس وحتى في باب النبؤات المعلوم للكهنة المسيحيين في مصر
ويزيد جون هوج أن الملك المغلق لدائرة القدر لا يملك فعليا الحديث من تلقاء ذاته فشيطانه يتحدث بدلا عنه ويعاقبه بآلام مبرحة في رأسه كلما ظن أنه قادر على الحديث بذاته
لكن الجديد أن مطابقات التواريخ الخورزمية بعثت جديدا في قراءة نبؤة نوستراداموس حيث حددت أن العام الحالي 2013 لن ينتهي قبل أن ينزل هذا الملك عن عرش مصر ليكون أحد أقصر حكام مصر عمرا في حكم البلاد وأن نزوله عن الحكم لن يكون هادئا فحسب ما أوضح جون هوج فإن جسده سيتمزق ليستعصي على المصريين جمع أشلاءه بينما يفر رفاقه إلى الجبال شرقا يطاردهم كل من يستطيع السير حتى يخرجون من الدائرة التى تشمل لعنتهم الأبدية وهي حدود كل مصر التى ستشهد حسب النبؤة (أياما من الدم والنار) تمثل لمصر تعميدا تخرج بعده مصر من حال إلى حال
لكن سقوط لا يعنى نهاية الأمر فقد ذكر جون هوج أنه بسقوط ذلك الملك المغلق لدائرة القدر يموت جنين الشيطان الذي يولد على أرض فينيقيا أيضا ويوأد جنين آخر للشيطان على الشط الآخر لجبل المتوسط ليصبح من يملك شرق اليابسة في مواجهة مع كل العالم لكن أشدهم بأسا في مواجهته هم المصريين الذين أدركوا الحقيقة ورأوها مكتوبة لمن يستطيع منهم القراءة
وإختتم جون هوج حديثه حول تفسير النبؤة بأن المصريون قلقون لكنهم لا يقرأون ما بين أيديهم فقط ....

هناك 5 تعليقات:

mohamadhassan يقول...

مثير جدا الكلام المكتوب ده ولكنه يبقى في عداد التنبؤات اللتي اُمرنا الا نصدقها
تحديدا في هذه النبوءه اتمنى من الله ان تكون صحيحه

manoola يقول...

اميره

كلام مذهل ومخيف في نفس الوقت
دائما الغيبيات ما تكون مذهله ومقلقه
واعود فأقول: كذب المنجمون ولو صدقوا
لكن....
نعم تبقى "لكن"
تزيد من مخاوفي هذه النبؤات

منال أبوزيد

غير معرف يقول...

وهذا ما يؤكده كتاب الجفر

غير معرف يقول...

كل هذا يرجع الى كتاب الجفر لﻻمام علي (عليه السﻻ)م

غير معرف يقول...

وين تعليقي؟؟؟!!!!